منتجات مميزة

وصل حديثاً

أخر الأخبار

image
  • 03/09/2017
  • 3

تطبيق جديد يمكّن الآباء من مراقبة ما يتابعه أطفالهم على الأجهزة الإلكترونية

لطالما كانت علاقة كبار السن مع التكنولوجيا دائماً معقدة؛ ففي كثير من الأحيان، يتقن الأطفال التعامل مع الأجهزة الموجودة في المنزل أفضل من والديْهم، وهو ما يمكن أن يمثّل مشكلة بالنسبة للأبوين، خاصة أن الأطفال باستطاعتهم الولوج إلى محتويات لا تتناسب مع أعمارهم. ولهذا السبب، قامت شركة جوجل بتصميم تطبيق أطلقت عليه اسم "فاميلي لينك". وأوضحت الشركة بحسب موقع La Vanguardia الإسباني، أن هذا التطبيق من شأنه أن يتحكّم في استخدام الأطفال هذه الأجهزة. وللقيام بذلك، يقوم الوالدان بتحميله على أجهزتهم وإنشاء حساب جوجل جديد لأطفالهم ليتمكنوا من خلاله من تسجيل الدخول إلى جهاز الطفل باستعمال بيانات الحساب الجديد. وهكذا، فإن تطبيق "فاميلي لينك"، يتيح للوالدين مجموعة من القواعد واللوائح التي تساعدهم على التحكم في استعمالات أطفالهم. إلى جانب ذلك، يمكّن التطبيق الوالدين من التحكم ومراقبة التطبيقات التي يقوم أطفالهم بتحميلها على هواتفهم، فضلاً عن معرفة نوع التطبيقات التي يستخدمونها في أغلب الأوقات، والمدّة التي يقضونها في استخدام هذه الأجهزة. وفي الوقت نفسه، سيُتيح هذا التطبيق للأهل إمكانية إيقاف الأجهزة التي يستخدمها أطفالهم عن بعد. وفي الوقت الراهن، فإن تطبيق فاميلي لينك متاح فقط لمستخدمي الولايات المتحدة الأميركية، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يُسمح باستخدام هذا التطبيق إلا في حال موافقة مصممي التطبيق على طلب الأهل الذين أرسلوه بغية تحميله. في المقابل، يُطلب منهم إبداء آرائهم وترك تعليقاتهم؛ للمساهمة في تحسين هذا التطبيق قبل أن يتم الترويج له على نطاق واسع.

قراءة المزيد
image
  • 02/09/2017
  • 3

كيف تختارون ملابس الاطفال المناسبة لاطفالكم ؟

تعتبر ملابس الاطفال من الأمور الهامة التي تعتني بها الأم : فكيف كيف تختارون ملابس الطفل في الشتاء والصيف والمناسبات وماهي قواعد اختيار ملابس الاطفال الأطفال هم متعة الحياة والروح الجميلة داخل كل منزل، لذلك تعمل الأم دائما على الاهتمام بأطفالها، وتوفير سبل الراحة لهم لكي يكونوا سعداء، وتعتبر ملابس الاطفال من الأمور الهامة التي يجب أن تعتني الأم – وكذلك الاب – بها خاصة في المناسبات أو الأعياد التي يكون الطفل فيها هو محور المناسبة مثل عيد ميلاده، كما أن ملابس الاطفال الجميلة تعطيه شكل جميل وراحة فملابس الطفل تعكس مدى اهتمام الأم بطفلها كما تعكس ذوق الأم العام في اختيار الملابس، فالأطفال كائنات رقيقة تحتاج إلى عناية خاصة ليس في المأكل والمشرب ولكن في الملبس أيضا ، فالطفل يجب الملابس التي تجعله يتحرك بسهولة ولا تقيد حركته. ومع ان المقال موجه بصيغة المؤنث لان الكتابة هي للام الا ان للاب دوراً كذلك. ملابس الاطفال : كيف تختاري ملابس طفلك في الشتاء يحتاج الأطفال إلي ملابس معينة في فصل الشتاء نظرا لبرودة الجو واحتمال الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، فسوء اختيار ملابس الاطفال الشتوية تجعلههم عرضة للإصابة بالبرد ، حيث أن نوعية تلك الملابس وعددها يتحكمان في ارتفاع وانخفاض درجة حرارة الجسم، واعتقاد بعض الأمهات – والاباء ايضاً – أن كثرة الملابس توفر حماية أكثر للطفل وتحميه من البرد اعتقاد خاطئ لأن كثرة الملابس تجعل الطفل غير قادر على الحركة مما يجعله غضبان دائما، وبالتالي يجب التركيز على نوعية ملابس الاطفال التي يتم اختيارها للطفل في الشتاء بحيث توفر له الراحة والدفء في نفس الوقت، كما يمكن إلباس الطفل قطعتين من الملابس السميكة بالإضافة إلى الملابس الداخلية للشعور بالدفء ويجب أن تكون ملابسه الداخلية مصنوعة من القطن، عند الخروج من البيت يجب وضع غطاء على رأس الطفل لتدفئه ولكن يجب اختيار غطاء مناسب له حتى لا يشعر بالضيق،كما يمكن استخدام الكوفية والجوارب الصوفية في النزهات أو عند الذهاب للمدرسة. ملابس الاطفال : كيف تختاري ملابس طفلك في الصيف يجب على الأم اختيار ملابس الاطفال الواسعة والخفيفة لأطفالها في فصل الصيف، كما يجب الابتعاد عن الأقمشة الخشنة واختيار الملابس القطنية وذلك لحماية الطفل من التعرف الزائد الذي يؤدي إلى إصابته بالطفح الجلدي ، كما يجب التقليل من استخدام منتجات العناية بالبشرة والبودرة التي تؤدي إلى سد مسام البشرة،حيث أكدت الأبحاث أن ملابس الطفل الضيقة والثقيلة في الصيف تؤدي إلى إصابته بالطفح الجلدي، كما يجب على الأم مراعاة أن الأطفال الصغار يفقدون الحرارة أسرع من الكبار وبالتالي فهم بحاجة إلى التدفئة لذلك يجب اختيار ملابس خفيفة بدرجات متفاوتة مثل معاطف قطنية وتي شيرت بأكمام لتناسب درجات الحرارة المختلفة. ملابس الاطفال : كيف تختاري ملابس الطفل في المناسبات للأعياد والمناسبات رونق خاص حيث يعمل الجميع على الإطلال بشكل جذاب، وكذلك تعمل الأم على اختيار أفضل الثياب لطفلها في المناسبات والأعياد، خاصة إذا كان الطفل هو محور تلك المناسبة مثل عيد ميلاده، يجب على الأم اختيار ملابس أنيقة ومريحة ذات ألوان مبهجة لكي يظهر الطفل بشكل جذاب، كما يجب على الأم احترام رغبة الطفل في ارتداء زي معين يحبه خاصة إذا كان يتماشى مع المناسبة ولا تفرض عليه زي بعينه. قواعد اختيار ملابس الاطفال هناك مجموعة من القواعد التي يجب على الأم إتباعها أثناء شراء ملابس الاطفال ، حيث يجب على الأم التأكد من أن ملابس الاطفال هذه لا تحتوي على أي خياطات زائدة من خلال رؤية الملابس من الداخل والبحث جيدا فتلك الخياطات تكون غير مرئية وربما تخدش الطفل ،كما يجب الابتعاد عن ملابس الاطفال الضيقة الممطوطة عند العنق والأذرع فهي تجعل الطفل يشعر بالضيق كما تصيبه بحساسية في الجلد،وعلى الأم الابتعاد عن الملابس الخشنة التي تحتوي على سوست معدنية من الممكن أن تضر الطفل،النظر إلى نوع القماش المصنوعة منه تلك الملابس وشراء الأقمشة التي لا تسبب أي حساسية لجلد الطفل وينصح الجميع بشراء الملابس القطنية لأن ملمسها ناعم على بشرة الطفل.

قراءة المزيد
image
  • 01/09/2017
  • 3

كيفية علاج سلوك الطفل العنيد

لا تخلو أسرة بلا شك من وجود طفل عنيد يصعب التعامل معه، ممّا يكدّر صفو هذه الأسرة ويسبب لها المشاكل، وقد يكون هذا العناد مرحلة مؤقتة، أو صفة ثابتاً تصبح بمرور الوقت شخصية للطفل، ويتسم الطفل العنيد بأنّه ذو إرادة قوية، دائم الصراخ والتذمر، ويرفض ما يُطلب منه ربما رغبة منه بهامش حرّية أو استقلالية، ومن الاعتقادات الخاطئة المنتشرة في التعامل مع عناد الأطفال، لجوء الوالدين إلى أساليب العنف، وقد يصل بهم الأمر إلى إيقاع العقوبة اللفظية أو البدنية بطفلهم، ظنا منهم أن هذا يمكن أن يُصلح الحال، دون إدراك أنّ هذا بالذات هو ما يزيد الطين بِلةً، لذا فإنّ من الضروري للوالدين معرفة كيفية التعامل مع طفلهم العنيد، واكتساب المهارات التي تمكنهم من حُسن التعامل مع طباع أطفالهم السيئة. ما يُميّز الطفل العنيد غالباً ما يحبّ الطفل العنيد السيطرة ويرغب في التحكم في حياته أكثر من غيره من الأطفال، وحتى لو أدّت هذه السيطرة إلى الضرر أو الأذى. لدى الطفل العنيد من الذكاء والفطنة ما يمكنه من فهم المواقف الاجتماعية، واستغلالها لصالحه، فهو يقوم بإلقاء تعليقات أو ملاحظات ليحرّك من أمامه كما يريد. الطفل العنيد ليس كغيره من الأطفال الذين يتأثرون بالإغراءات، كما أنّه لا يمكن تهديده بسهولة حيث إنّه يدرك أن ما يتم تهديده به غير قابل للتحقيق، فهو يتميز بالقدرة على الاحتمال. الطفل العنيد يشعر بالرضا أو بالتحسن عندما يُغضب شخصاً كبيراً أو يستفزه ويدفعه ليفقد أعصابه، حيث يبدو الشخص الكبير أنه لعبة بيد هذا الطفل القادر على تحمّل السلبية. الطفل العنيد لا يرى أنه يلعب دوراً في إحداث المشاكل، ويعتقد دائماً أنه ضحية، وغالباً ما يقنع نفسه بوجود شخص آخر غيره مخطئ. الطفل العنيد لديه مهارات يستخدمها لتحقيق مآربه كالبكاء المتواصل بصوت عالٍ، أو إشعار والديه بالذنب. أشكال العناد عند الأطفال عناد التصميم والإرادة: ويظهر هذا الشكل من العناد عند يحاول الطفل تكرار محاولة معينة كإصلاح لعبة مثلاً، فإذا ما فشل فإنه يسارع إلى إعادة المحاولة، وهنا يجب دعمه وتشجيعه. العناد المفتقد للوعي: ويكون بإصرار الطفل على شيء معين، دون الاكتراث للعواقب أو الظروف، كإصراره إلى الخروج للعب بينما المطر منهمر، أو رغبته في الاستمرار في مشاهدة التلفاز رغم محاولة والدته إقناعه لضرورة التوجه إلى النوم. العناد مع النفس: قد يلجأ الطفل أحياناً إلى معاندة نفسه كما يعاند الآخرين، فمثلاً قد يكون الطفل جائعاً لكنه يعذب نفسه ويرفض تناول الطعام حتى لو أصرت والدته، فهو يشعر أنه يعذب نفسه بالتضور جوعاً. العناد كاضطراب سلوكي: قد يعتاد الطفل العناد رغبة في المشاكسة ومعارضة الآخرين، فيصبح هنا العناد نمطاً سلوكياً. العناد الفسيولوجي: يمكن أن يظهر الطفل مظهر العناد السلبي نتيجة بعض الإصابات العضوية للدماغ مثل بعض أنواع التخلف العقلي. أسباب العناد لدى الأطفال تدخل الوالدين المستمر بالطفل، والحديث معه بلهجة جافة، والعمل على تقييد حركته، أو الحيلولة دونه وما يريد. إجبار الوالدين للطفل على نظام معين في حياته، والقسوة عليه أو تقييد سلوكه من الممكن أن يؤدي إلى تمرد الطفل ودفعه إلى العناد، كما أنّ المرونة المفرطة في التعامل مع الطفل وتدليله أكثر من اللازم والتساهل معه في الكثير من الأمور قد يؤدي إلى لجوء الطفل للعناد إذا ما واجه بعض الموانع في هذه الحالة. شعور الطفل بالعجز عند مواجهته للصدمات، أو الإعاقات المزمنة قد يدفعه إلى اتخاذ العناد وسيلة للتغلب على هذا الشعور. عدم شعور الطفل بالأمان في محيطه الأسري قد يدفعه إلى أن يسلك سلوك الرفض والعناد. تقليد الطفل لوالديه عندما يصممان أن يقوم طفلهما بفعل شيء معين دون إبداء الأسباب، مما يدفعه إلى تقليدهما والتشبه بهما. تلبية رغبات الطفل ومطالبه نتيجة عناده، تدعم هذه الصفة لديه، فيتخذها الطفل وسيلة لتحقيق رغباته. إرغام الوالدين طفلهم على فعل أشياء معينة قد تكون في بعض الأحيان مخالفة للواقع، فيظهر العناد كرد فعل للقمع الأبوي، كأن ترغم الأم ابنها على ارتداء معطف أثناء اللعب، مما يعرقل حركته وقد يمنعه من الفوز. كيفية التعامل مع الطفل العنيد لا بدّ من معرفة مهارات التعامل مع الطفل العنيد لمساعدته على التخلص من عناده، وهذه المهارات تتطلب الخطوات التالية: مجاملة الطفل وإظهار التقدير والإعجاب بسلوكياته، وعاداته الحسنة، فهذا يساعد على طمأنة الطفل وإشعاره بالأمان، مما يدفعه إلى التقليل من عناده. التعامل مع الطفل العنيد بهدوء وحزم في نفس الوقت، فالتعامل معه بعصبية قد يدفع الطفل إلى الإصرار على موقفه والتمادي في عناده، لذلك يجب على الوالدين الحرص على الهدوء قدر الإمكان في التعامل مع طفلهما. عدم تلبية كافة المطالب التي يطلبها الطفل، لأن هذا سيشعره أن ما يطلبه كالأوامر يجب أن تُنفذ، فيمكن للوالدين تجاهل بعض المطالب التي لا تُعد من الأساسيات. للجوء إلى استخدام العاطفة عند التعامل مع الطفل العنيد، كأن تقول له والدته مثلاً: "إذا كنت تحبني افعل كذا، أو إذا كنت تحبني لا تفعل كذا". معاقبة الطفل على عناده، مع ضرورة اختيار العقاب الأنسب له، فما قد يُجدي مع غيره ليس بالضرورة أن يُجدي معه، فمن الممكن حرمانه من أشياء يحبها إذا تمادى في إصراره وعناده ليدرك أن ما يفعله قد يسبب له العقاب أو الحرمان، فيتوقف عن سلوكه. إدخال روتين معين في حياة الطفل من شأنه أن يقلل من المواقف التي قد تؤدي للصدام بين الطفل ووالديه، ويساعد أيضاً على معرفة ما هو متوقع منه، لذا فإنه من الجيد أن يتم تحديد مواعيد طعامه، نومهن استحمامه، وحتى أوقات اللعب أو الخروج من المنزل. من الممكن أن تسمح الأم لطفلها أن يتخذ بعض القرارات لمساعدته على التمتع بمساحة من الحرية، فلا يضر بها على سبيل المثال أن تسمح له باختيار ما يريد مشاهدته على التلفاز، أو نوع الملابس التي يريدها، أما في حالة تصميمه على شيء لا يُناسب الأم مثلاً فالقرار هنا يكون لها وعليها حسم الأمر. تحويل الأوامر إلى تحديات، فإذا قام الطفل برمي ألعابه على الأرض ورفض طلب والدته بإعادتها إلى أماكنها، فيمكن لوالدته في هذه الحالة تحويل الموقف إلى تحدٍ، كأن تقول له مثلاً أنها ستقدم له مكافأة مثلاً إذا أعاد الألعاب إلى أماكنها خلال خمس دقائق، وعندها سيحاول هو ترتيبها وتنفيذ طلب والدته بأسرع وقت ممكن. على الوالدين تجنب إلقاء أوامر كثيرة على الطفل في نفس الوقت.

قراءة المزيد
موقع آمن
hero-kid.com
شحن سريع
hero-kid.com
الدفع عند الاستلام
hero-kid.com
دعم الهواتف
hero-kid.com